علا عوض، تفتتح أعمال الورشة التدريبية للمنسقين الاعلاميين للحملة الإعلامية للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2017

افتتحت معالي السيدة علا عوض رئيس الاحصاء الفلسطيني/ المدير الوطني للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2017، صباح اليوم الثلاثاء 01/08/2017، اعمال الورشة التدريبية للمنسقين الاعلاميين للحملة الاعلامية للتعداد في كافة المحافظات الفلسطينية، بحضور اعضاء فريق المكتب الاعلامي المركزي للحملة الاعلامية للتعداد. والتي ستعقد على مدار ثلاثة ايام وذلك في المقر الرئيسي للإحصاء الفلسطيني بمدينة رام الله.

وتطرقت السيدة عوض، في كلمتها الافتتاحية إلى اهمية تنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت في دولة فلسطين وما يميزه عن التعدادات السابقة، مشيرة انه التعداد الثالث من نوعه الذي ينفذ بأيد وخبرات فلسطينية، والأول من نوعه في دولة فلسطين سينفذ بواسطة الاجهزة الكفية "التابلت" ونظم المعلومات الجغرافية في جمع وإنتاج البيانات.

وأضاف رئيس الاحصاء الفلسطيني/المدير الوطني للتعداد، أن التعداد يعد أضخم عملية إحصائية يتم تنفيذها على مستوى الوطن، وينفذ كل عشر سنوات، ويهدف الى توفير قاعدة بيانات إحصائية شاملة حول مختلف الخصائص الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية والظروف السكنية لجميع السكان في دولة فلسطين، وتستخدم بيانات التعداد لأغراض التخطيط التنموي ورسم السياسات، كما أنها تشكل إطاراً شاملاً لتنفيذ المسوح الإحصائية المختلفة.

وأشارت السيدة عوض، إلى وجود خطة إعلامية متكاملة قام الاحصاء الفلسطيني بإعدادها بناء على الخبرة السابقة في هذا المجال والاستفادة من الحملات الاعلامية للتعدادين السابقين عامي 1997 و2007، مع الأخذ بعين الاعتبار مراعاة الظروف السائدة في الوطن، مضيفة أن الخطة الاعلامية تجمع أنشطتها بين التوظيف الأمثل لوسائل الإعلام الجماهيري المتوفرة جنباً إلى جنب مع القنوات الإعلامية والهيئات والمؤسسات الرسمية والأهلية والخاصة مؤسسات المجتمع المدني، في سبيل إنجاح هذا الحدث الهام والبارز الذي يعتبر من أهم الأسس في بناء المجتمع والدولة الفلسطينية الحديثة.

وانطلاقاً من حرصنا على ضبط الحملة الإعلامية بين المحافظات الفلسطينية، وسعياً منا على أن يقوم العاملين على الحملة الإعلامية بفهم ومعرفة الأدوار التي يقومون بها وعلاقتهم مع كافة الأطر والهياكل التنظيمية للحملة الإعلامية، تم  وضع خطة اعلامية تكون بمثابة دليلا وكراساً يحتوي على كافة الأمور والأساليب وآليات العمل ومكونات الحملة الإعلامية.

ونوهت السيدة عوض، أن من ابرز الاهداف المرجوة من الحملة الاعلامية للتعداد العام 2017  تتلخص في حشد وتعبئة كافة الطاقات الرسمية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني للمشاركة الفاعلة في توعية الجمهور بأهمية إنجاح التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت من خلال الإدلاء بالمعلومات والأرقام والبيانات الصحيحة المطلوبة في التعداد، وكذلك التأكيد أن جميع البيانات التي سيتم جمعها أثناء التعداد من الميدان هي لأغراض إحصائية فقط، وأن نشر البيانات والمعلومات سيكون ممثلاً بجداول إحصائية إجمالية، أما المعلومات الفردية فستبقى سرية حيث يتم حفظها في الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بموجب قانون الإحصاءات العامة لعام 2000، اضافة إلى تبصير المواطنين بحقهم في التأكد من هوية الباحثين والعدادين قبل إدلائهم بالمعلومات والبيانات اللازمة للتعداد.

وفي نهاية كلمتها تمنت السيدة عوض، للمنسقين الاعلاميين مساعديهم وأعضاء فريق المكتب الاعلامي المركزي للتعداد التوفيق والنجاح في تنفيذ  الحملة الاعلامية المصاحبة للتعداد التي تستند في الاساس على هدف واحد وهو توعية الموطنين بأهمية مساعدة الفريق الوطني المكلف بتنفيذ التعداد في دولة فلسطين على أكمل وجه، مؤكدة أننا جميعا نعمل كخلية نحل واحدة حتى نستطيع جميعا ان نكمل مهمتنا في انجاح هذا المشروع الوطني العام.

 

وتجدر الاشارة إلى الورشة التدريبية ستتطرق على مدار ثلاثة ايام إلى عدة موضوعات هامة تتعلق في التعريف بالتعداد وأهميته ومراحله وآلية تنفيذه، وكذلك التعليمات الادارية للعمل بالإحصاء الفلسطيني والتعداد العام، وكذلك التطرق إلى كيفية التعامل مع الحاسوب والأمور الالكترونية، اضافة إلى التدريب على الجانب الاعلامي بشكل مكثف وشامل وفق الخطة الاعلامية التي سترافق التعداد العام 2017، وكيفية التعامل مع الجمهور، وكذلك على الاليات والأدوات والمواد المستخدمة في الحملة الإعلامية وفن التعامل مع وسائل الإعلام، اضافة إلى استراتيجية الحملة الإعلامية ووسائل الاعلام المستخدمة، اضافة إلى ارشادات وتوجيهات وتوصيات هامة، وكذلك سيتم التدريب على كيفية التوثيق الاعلامي.

 

 

 

Close
Close